الاستغلال والاتجار بالنساء

 

تعمل وحدة مكافحة الاتجار والاستغلال في "كفى" على بناء رأي مناهض للاتجار واستغلال مجموعتين من النساء عرضة لهذه الأشكال من العنف: العاملات المنزليات المهاجرات والنساء اللواتي يمارسن الدعارة.

كما تدعو الوحدة إلى توفير حماية قانونية وإجتماعية أفضل للضحايا والنساء والفتيات المعرضات للخطر.

يتم استخدام العديد من المناهج للوصول إلى هذه الأهداف، مثل: أعمال المناصرة، الأبحاث، الأنشطة التوعوية، بناء القدرات والدعم المجتمعي، وتقديم الخدمات للضحايا.

النشاطات

أطلقت منظّمة "كفى عنف واستغلال" حملة إعلاميّة بعنوان "فكروا فيا"*، تستهدف فيها أصحاب العمل اللّبنانيّين وتستكمل فيها ما بدأته في حملة "ما تناقض حالك، راجع حالك" في العام 2016 التي سلّطت الضوء على ممارسات أصحاب العمل مع عاملات المنازل ومواقفهم اتجاههنّ. 

للسنة الثامنة على التوالي، اجتمعنا معًا، عاملات منازل مهاجرات ومؤيّدين/ات لهنّ، وسرنا جنبًا إلى جنب في مسيرة مطلبية واحتفلنا معًا بعيد العمّال.
لم يشهد العام الماضي أي تحسّن في أوضاع عاملات المنازل المهاجرات أو تقدّم في تعزيز حقوقهنّ، بل تزايد العنف والاعتداءات عليهنّ واستمرّت الانتهاكات لحريّاتهنّ وحقوقهنّ وأرواحهنّ، فيما بقي مرتكبو هذه الانتهاكات مُفلتين من أي شكل من أشكال المحاسبة والعقاب. 

للعام السابع على التوالي، احتفلت عاملات المنازل المهاجرات في لبنان بعيد العمّال/العاملات يوم الأحد 1 أيار 2016، واخترن هذه السنة الضغط باتجاه تصديق الدولة اللبنانية على اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 189 المتعلّقة بظروف العمل اللائق لعاملات المنازل التي صدرت في العام 2011 ودخلت حيّز التنفيذ في 5 أيلول 2013.

"وبشيء من السخرية، أعرب قزّي عن استعداده لمنح الجنسية اللبنانية لـ 420 ألف آسيوي وأفريقي، ليصبح لبنان متعدّد الألوان بدلاً من متعدّد الطوائف!"

في 1-12-2015، تمّ إرسال 3 رسائل إلى جهات معنيّة بتنظيم شؤون عاملات المنازل في لبنان، هي: مجلس الكتّاب العدل، الأمن العام اللبناني، وقوى الأمن الداخلي، بمبادرة من عدد من عاملات المنازل الناشطات والمنتميات إلى جاليات مختلفة. المطالب التي رفعتها العاملات في الرسائل أدناه، مطالب محدّدة وقابلة للتنفيذ لو توفّرت الإرادة، وتتعلّق بشكل أساسي بتأمين نسخة مترجمة عن عقد العمل، وإمكانية تغيير صاحب العمل من دون اشتراط التنازل، خاصّة لدى وجود عنف واستغلال، والتحقيق الجدّي في وفيات عاملات المنازل في لبنان.

خمس سنوات مرّت على الاحتفال العلني الأول لعاملات المنازل المهاجرات بعيدهنّ. خمس سنوات من المطالبة المستمرّة بحقوق عمّالية وإنسانية بديهيّة لم يكتسبنها قانونياً بعد، إنّما اكتسب نضالهنّ من أجلها إنجازاً مهمّاً سُجّل مطلع هذا العام وتمثّل بتأسيس"النقابة العامة لعمّال التنظيفات والرعاية الاجتماعية" التي تضمّ لجنة من عاملات المنازل المهاجرات. خطوة لم تباركها وزارة العمل حتّى اليوم، بل أعربت عن رفضها الترخيص لها على لسان وزير العمل سجعان قزّي.

بعد أن رفعت العاملة المنزلية "شوّا" صوتها ضمن فيديو لإلقاء الضوء على نسبة الانتحار والوفيات العالية في صفوف عاملات المنازل المهاجرات في لبنان، انهالت على صفحة "كفى" تعليقات كثيرة، بعضٌ منها ينضح بعنصرية وفوقية واضحتَين، وبعضٌ آخر يعكس سوء فهم لبديهيات مبادىء حقوق الإنسان. 
يهمّ "كفى" في هذا الإطار إيضاح بعض النقاط التي أثارتها التعليقات على هذا الفيديو، نجمعها في أربع أفكار رئيسة:

لقيت ثلاث عاملات منازل مهاجرات حتفهن، أو أصبن بجروح خطيرة في ثلاثة حوادث غير مترابطة خلال الأسبوع المنصرم. تطالب مجموعة المنظّمات العاملة على دعم حقوق عاملات المنازل المهاجرات (MDWCC) بالتحقيق الصارم والجاد في الحالات الثلاث، وفي جميع الوفيات، أو الإصابات الخطيرة التي تحدث لعاملات المنازل المهاجرات.

قادت عاملات منازل مهاجرات بمناسبة عيد العمّال مسيرة مطلبيّة اليوم انطلاقاً من الدورة وصولاً إلى محطّة القطار في مار مخايل حيث قمن بالاحتفال بعيدهنّ بمشاركة من مجموعة من الداعمين/ات لحقوق العاملات والناشطين/ات من مختلف الميادين، اختتاماً لبرنامج الاحتفالات بعيد العمّال التي امتدّت بين الثاني والرابع من أيّار، والتي نفّذها عدد من المنظّمات العاملة على دعم حقوق عاملات المنازل المهاجرات* تحت عنوان "المطالبة بالحماية القانونية لعاملات المنازل المهاجرات في لبنان".

للعام الرابع على التوالي، تعمل منظمة "كفى عنف واستغلال" على إبراز قضية عاملات المنازل في لبنان من خلال أنشطة متنوّعة وجهود موزّعة على محاور عدّة ساعيةً عبرها إلى الوصول إلى اعتراف مجتمعي وقانوني بالعمل المنزلي كعمل حقيقي يستحق التقدير وحماية صاحباته والاحتفاء بهنّ في يومهنّ ويوم جميع العمّال في العالم. ولهذه المناسبة، نظّمت "كفى"، في اليوم الأوّل من الاحتفالات بعيد العمّال الممتدّة بين الثاني والرابع من أيّار*، جلسة مميّزة لإطلاق كتيّب عنوانه "لولا النظام...

عقدت اليوم منظّمة "كفى عنف واستغلال" (كفى) مؤتمراً تحت عنوان "تعزيز حماية عاملات المنازل المهاجرات من خلال مناقشة مسار الهجرة من بلدان النشأة إلى لبنان"، بالتعاون مع الجمعية الدولية لمكافحة الرقّ Anti-Slavery International والاتّحاد العام للنقابات العمّالية النيبالية GEFONT، في إطار مشروع أوسع حول مسار هجرة عاملات المنازل واستقدامهنّ من النيبال تحديداً إلى لبنان.

حضر المؤتمر خبراء ومسؤولون/ات ومعنيّون/ات من لبنان والخارج ناقشوا/ن من زوايا مختلفة المشاكل البنيوية لأنظمة الاستقدام والتوظيف المعتمدة حالياً، كما تمّ عرض لتجارب دول أخرى قد تكون ذات إفادة للبنان.

 

على الرغم من استمرار غياب الاعتراف القانوني والمجتمعي بالعمل المنزلي كعمل مثل أي عمل آخر، قرّرت مئات عاملات المنازل المهاجرات في لبنان هذه السنة أيضًا الاحتفال بعيد العمّال على طريقتهنّ الخاصّة، والمطالبة مرّة جديدة بمساواتهنّ بباقي العمّال وإلغاء نظام الكفالة الذي يحرمهنّ من أبسط حقوقهنّ الإنسانية والعمّالية.

ملفات

3 رسائل إلى جهات معنية بتنظيم شؤون عاملات المنازل في لبنان
المطالبة بالاعتراف بنقابة عاملات المنازل في لبنان
لولا النظام... عاملات المنازل في لبنان يخبرن قصصهنّ
Allow Abused Migrant Domestic Workers to Change Employers and Grant them Grace Period
فِكّ الرباط: تحرّك لاستبدال نظام الكفالة
لنلغي العبودية! لنلغي نظام الكفالة
إصلاح "نظام الكفالة" الخاص بعاملات المنازل المهاجرات