كفى

"في هذه الأثناء"، قد يكون مجرّد مشروع فنّي آخر

سوى أنه هذه المرّة... من صنعي!