بتاريخ  18/1/2019  لجأت تينا الى منظمة كفى عبر سفارتها ،هرباً من منزل كفيلها حيث عملت لمدة خمسة أشهر وعانت من شتى أنواع الاستغلال والإهانات والعنف المعنوي والنفسي والجسدي وكان آخرها

تجمّع العشرات في ساحة الشهداء في بيروت مساء يوم الخميس، في وقفة مناهضة للعنف ضدّ المرأة ضمن حراك "طالعات" النّسوي الفلسطيني، في الوقت التي انطلقت فيه مسيرات حاشدة في مناطق عدّة من فلسطين.

لا يقتصر عمل المركزين على تقديم الخدمات الإجتماعية والنفسية والقانونية للسيدة ومتابعتها هي وأولادها فقط، بل من خلالهما أيضاً، يتمّ تحليل وضع النساء والمخاطر التي تواجههنّ واحتياجاتهنّ وسُبل المواجهة. هما خزّان المعلومات التي تنطلق منها الجمعية لتصميم حملاتها وللضغط من أجل تحقيق أهدافها.
في أثيوبيا، كنت أسمع عن نساءٍ أتينَ للعملِ في لبنان لدعم عائلاتهن. أنا مثل هؤلاء النساء أردتُ الاعتناء بطفليّ؛ أردت أن أدفع قسط المدرسة، وأشتري لهما الملابس والأحذية.، لم يكن بإمكاني الاعتماد على زوجي الذي يصرف المال كلّه على الكحول. لذلك قرّرت السّفر إلى لبنان للعمل كعاملة منزلية.

حملات

قوانين

Image

دراسات

Image

تقارير

Image

أدلة

Image