تدوينات

أحب أن أقدّم نفسي على أنني اختصاصية اجتماعية نسوية. أرى أن الصفتين أساسيتين للتعبير عنّي وعن العمل الذي أقوم به وأمضي وقتي في نقاشات طويلة دفاعاً عن القضيتين وارتباطهما بالمناصرة. أجل، العمل الاجتماعي هو قضية بالنسبة لي.

كانت تعصف بي ذكرياتي الأليمة مساء كل يوم سبت وأنا أقود سيارتي وسط الطرقات الطويلة المعتمة والخالية، عائدةً الى منزل والديّ.

كنتُ في بداية سنّ البلوغ، نادتني جدتي وأخبرتني التالي: "اذا شفتي بقعه أو بقعتين دمّ على تيابك الداخليّة شي يوم، لا تخافي، تعالي خبريني فوراً وبقلك شو تعملي. هاد شي بصير مع النساء ومعناها بلشتي تصيري صبيّة وهوّ شي منيح. كلّ النساء بصير معهم هيك".

أعدّ الضحايا كلّ ليلةٍ... لأنام

 

مقالات متفرقة، روابط من صفحات، مناشير من الصديقات...

بعصبية اترك فيسبوك.